وقع فريق من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في مدينة غازي عنتاب التركي أمس "7" برامج تنفيذية لصالح الشعب السوري ومهجري الروهينغا مع أكثر المنظمات الفاعلة والمميزة بالعمل الإنساني والإغاثي، وذلك إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله -.

وتشمل البرامج الموقعة "5" عقود لرفع معاناة الشعب السوري داخل بلادهم في المناطق الأكثر تضررًا مثل حماة وحلب واللاذقية وحمص، وريف دمشق وريف حماة وريف حمص الشمالي وريف حلب، واللاجئين منهم في مناطق هاتاي وكلس وأوروفا في تركيا، وغيرها من المناطق ذات الأولوية، بالإضافة لبرنامجين تنفيذين لتنفيذ مشروع إفطار صائم لصالح اللاجئين الروهينغا في ولاية أراكان في ميانمار ومدينة كوكس بازار في جمهورية بنغلاديش، بمبلغ إجمالي يبلغ ( 459ر657ر4 ) دولاراً أميركياً.

وتعد هذه البرامج جزءًا من المشروعات العديدة التي ينفذها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية حاليًا في الداخل والخارج السوري ولمهجري الروهينغا.

من جهة أخرى وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس 700 سلة غذائية في 3 أحياء بمدينة مأرب، تزن السلة الواحدة 74 كيلو غرامًا تكفي لـ 6 أشخاص، يستفيد منها 4200 فرد، وهي من إجمالي المخصص للمحافظة البالغ 18919 سلة غذائية، ضمن خطة العمليات الإنسانية الشاملة.

ويأتي توزيع السلال الغذائية في إطار المشروعات الإنسانية المقدمة من المملكة - ممثلة بالمركز - للشعب اليمني التي بلغت حتى الآن 260 مشروعًا.

كما وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس، سلالاً غذائية وحليباً للأطفال يكفي لشهرين متتاليين، في جزيرتي الفشت وبكلان بمحافظة حجة المحاصرتين بسبب زراعة الألغام في البحر من قبل الميليشيات الانقلابية.

وشمل التوزيع سكان الجزيرتين، وذلك ضمن خطة العمليات الإنسانية الشاملة.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top