قال إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ د. عبدالباري الثبيتي - في خطبة الجمعة - : ما قيمة الدين إذا لم يظهر أثره في السلوك والأفعال ، وما معنى الإيمان إذا لم يقد صاحبه إلى الإحساس بالآخرين ببذل الخير، وفعل المعروف ، وإطعام المسكين ، بل والحض على إطعام المسكين، وإن هانت المسألة المادية أمام مطلوب الله منك فهذه علامة الإيمان .

وقال : أنزل الله كتابه الكريم هداية للبشرية ؛ سوره نور، وآياته تبيان ؛ هو المعين الذي لا ينضب ، والمورد الذي لا يجف ولا يكدر؛ يجد كل إنسان فيه بغيته، يقبل عليه المهموم ليجد فيه بلسمه، والمحزون ليجد فيه سلوته ، ومن بديع جواهر القرآن ونفيس درره؛ سورة الماعون ، سورة عظيمة في بنائها بينت الارتباط الوثيق بين العقيدة والسلوك ، فالذي يكذب بالدين، هو الذي يكذب بثواب الله وعقابه، وبالحساب ، ولم يستقر الإيمان باليوم الآخر قلبه ، وسوء الاعتقاد يؤدي إلى فساد الأعمال ، وفساد الأعمال دلالة على سوء الاعتقاد.

وأضاف :من ضعف إيمانه بالحساب والجزاء فهو المكذب بالدين؛ الذي أصابت قلبه القسوة، وجمد وتيبس ، ومن صفاته أنه يدع اليتيم ، ويهينه ويؤذيه ، فهو غير قادر بإيمانه الضعيف أن يحسن حياته وحاله، ويتقي سوء العمل.

وتابع : الإيمان بالبعث والجزاء هو الوازع الحق، الذي يغرس في النفس الإقبال على الأعمال الصالحة، حتى يصير ذلك خلقاً إذا نشأت عليه زكت وانساقت إلى الخير بدون كلفة ، وقسوة القلب قد تؤدي إلى الغفلة والتكذيب بالدين ، وعلاج ذلك في حديث خيرالبرية ، رسول البشرية صلى الله عليه وسلم ، حين جاءه رجل يشكو قسوة قلبه قال له: (امسح رأس اليتيم وأطعم المسكين) ، وفي قوله سبحانه: (وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ )، دلالة على أن المسلم مطالب بتشجيع غيره على العطاء والإحسان، ولا يغني ذلك عن مسؤوليته في بذل الخير للضعفاء من اليتامى ، والمساكين، والعاجزين ،مع الحفاظ على كرامتهم ، مع والنأي عن كسرهم ، وأفضل صور الإحسان؛ تمكينهم ومدهم بمقومات الحياة، وتهيئة سبل العمل للعاطلين ، وإعدادهم وتمكينهم من أدواته .

وقال : إذا فقدت العبادة حقيقتها ومعناها، غدت مجرد حركات لا تقوي إيمانا ،ولا تهذب سلوكا، بل أثرها ضعيف في الحياة، ونصوص الكتاب والسنة عللت مشروعية العبادات، وبينت مقاصدها وأثرها في حياة الناس، وأنها مدارس تربوية، قال تعالى : (وَأَقِمِ الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ) ، وقال عن الصيام . (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ).

وبيّن أن الصلاة هي آخر ما يفقد من الدين ، فإن ضاعت ضاع الدين كله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( لَتُنْقُضَنَّ عُرَى الإِسْلاَمِ عُرْوَةً عُرْوَةً، فَكُلَّمَا انْتَقَضَتْ عُرْوَةٌ تَشَبَّثَ النَّاسُ بِالَّتِي تَلِيهَا، فَأَوَّلُهُنَّ نَقْضًا الحُكْمُ، وَآخِرُهُنَّ الصَّلاَةُ ) ، وإذا وفق العبد لمقاومة آفة السهو عن العبادة؛ تذكره سورة الماعون بصيانة قلبه من الرياء بقوله : ( الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ )، أي : يراءون في الصلاة وغيرها بالمصانعة وفعل الشيء لغير وجه الله، إرضاء للناس، والرياء من كبائر معاصي القلوب، يحبط العمل ، ويسلبه القبول عند الله .

وشدد على أن من أعظم مفاتيح الفوز؛ أن يوفق العبد لكبح جموح شهوة الرياء، بأن يسلم لله وجهه ، ويخلص له عمله، ويوجه إليه نيته، بتصفيته من إرادة مغنم ، أو شهوة ، أو منصب ، أو مال، أو شهرة، أو منزلة في قلوب الخلق، أو طلب مدحهم ،أو الهرب من ذمهم.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top