استقبلت الديوانية الدبلوماسية السعودية بالبحرين ضيوفها لشهر مايو ، والتي شهدت توافد عدد من الدبلوماسيين المعتمدين من الدول الشقيقة والصديقة، وشخصيات بحرينية رسمية واجتماعية، وجمع من المثقفين ورجال الصحافة والاعلام، بالاضافة إلى المواطنين السعوديين المقيمين على أرض مملكة البحرين الشقيقة، وذلك بمقر السفارة السعودية بالمنطقة الدبلوماسية بالعاصمة المنامة.

وكان في استقبال ضيوف الديوانية سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة البحرين د.عبدالله بن عبدالملك آل الشيخ وأعضاء السفارة السعودية، في أمسية طغت على نقاشاتها ماتشهده العلاقات السعودية البحرينية الاستثنائية من تطور مستمر، بفضل الله ثم بالتوجيهات الكريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وشقيقه عاهل مملكة البحرين جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة -حفظهما الله-.

كما استمع حضور الديوانية لشرح مبسط لأهداف ونشاطات لجنتي الشفاعة الحسنة السعودية والبحرينية، بالتعاون مع المركز السعودي لزراعة الأعضاء، والدور الذي تقوم به كلتا اللجنتين لزيادة التوعية المجتمعية ونشر ثقافة التبرع بالأعضاء من الحالات المتوفاة دماغياً، وما تقوم به اللجنة خلال تواصلها مع أهالي المتوفين دماغياً لاقناعهم بأهمية التبرع لأشخاص يعانون من أمراض مزمنة كالشفل الكلوي وزراعة الكبد والقلب وغيرها من العمليات التي تساهم في انقاذ العديد من الأرواح.

وقدم أعضاء لجنتي الشفاعة الحسنة السعوديو والبحرينية عظيم شكرهم للسفير آل الشيخ لاتاحته فرصة الإلتقاء بضيوف الديوانية لتعريفهم بأهمية الدور الذي تقوم به كلتا اللجنتين وما تحقق لها من نجاحات خلال الفترة الماضية.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top