على هامش انعقاد مؤثمرها الخامس، توصلنا من المكتب الإقليمي ببنسليمان للنقابة الوطنية للجماعات الترابية،  المنضوي تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية بالبلاغ التالي:

"

الكنفدرالية الديمقراطية للشــغل
النقابة الوطنية للجماعات الترابية 
         و التدبير المفوض
      المكتب الإقليمي ببنسليمان

بـــــــــلاغ
    
   في اجتماعه المنعقد يوم الإثنين 07/05/2018 و بعد استحضاره لصيرورة التحضير للمؤتمر الوطني الخامس و ما رافقه من تحكم في الخريطة التنظيمية من طرف التيار المهيمن داخل النقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض ونهج القيادة الحالية، التي أتت بالعنف والتنكيل بالمناضلين في المؤتمر الوطني الرابع بمكناس السيء الذكر، لسياسة التجاهل و الهروب للأمام في تعاملها مع مخلفات المؤتمر الأخير بل تنهج نفس الطريقة التي تم التحضير بها للمؤتمر السالف الذكر والتي تعتمد على إغراق المؤتمر بفروع بعينها رغم أن الواقع التنظيمي للنقابة يكذب ذلك.

 و بعد أن كان المكتب الإقليمي و منذ كارثة المؤتمر الرابع  ينتظر مبادرات توحي بتجاوز العقلية البيروقراطية المتحكمة في تسيير النقابة و الاستفادة من أخطاء الماضي، و بعد أن جمد المكتب الإقليمي تعاملاته مع القيادة الحالية إلى حين فتح نقاش موسع بين جميع المناضلين على الصعيد الوطني لتصفية الأجواء و إعطاء ضمانات لإرجاع الثقة في العمل النقابي، و بعد أن سجل المكتب الإقليمي إصرار هذه القيادة على المضي قدما بنفس النهج البيروقراطي و نفس منطق الإنزالات للتحكم في مآلات الموتمر الوطني الخامس فإن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للجماعات الترابية و التدبير المفوض ببنسليمان التابع للكونفدرالية الديمقراطية للشغل يجد نفسه مضطرا إلى جانب أعضاء اللجنة الإدارية بالإقليم لمقاطعة المؤتمر الوطني الخامس للنقابة و تجميد ارتباطه بها في انتظار تعميق النقاش بين أعضاء المجلس الإقليمي من أجل اتخاذ القرار المناسب.   

المكتب الاقليمي



أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top