دشنت هيئة تطوير المدينة المنورة ، التطبيق الالكتروني لحافلات المدينة بهدف تعزيز التواصل مع المستفيدين خدمات النقل العام عبر المنصة الالكترونية المتكاملة التي تتيح إمكانية الوصول لمنظومة النقل عبر نافذة الكترونية موحدة على نظامي التشغيل ( Android – iOS ) .

و سيعمل التطبيق الإلكتروني ضمن برنامج إدارة الأسطول الآلي بحيث يقوم بأتمتة كاملة لأداء حافلات النقل العام و تعزيز التكامل مع نظام حجز التذاكر وأنظمة التتبع والتشغيل ومتابعة حركة الحافلات والتعرف على محطات التوقف و الجدول الزمني للرحلات مما سيسهم في رفع مستوى المتابعة لكافة الجوانب التشغيلية و الفنية للحافلات و متابعة أداء السائقين و تتبع مستوى الخدمة والكفاءة التشغيلية .

و يتميز التطبيق الجديد بسهولة الاستخدام و تطوير أنظمة الرقابة على مستوى أداء وسائل النقل العام و يشكل خطوة جديدة في التشجيع على الاستفادة من خدمات النقل العام وسيسهم في تمكين المستخدمين من التنقل على جميع مسارات الخدمة عبر منصة موحدة تضمن حقوق المستفيدين في حال فقدان التذاكر التقليدية .

فيما ستشمل المسارات الجديدة إطلاق الخدمة ابتداءً من الأحد ( 27 شعبان الجاري 1439هـ ) في محطة شظاه ( جوار الراشد مول ) و كذلك استئناف الخدمة في محطة حي الأزهري والمحطة الموسمية لحي الدعيثة مطلع رمضان المُقبل إلى جانب تشغيل مسار محطة الجامعة الإسلامية ، في حين تقرر تعليق الخدمة بمحطة مخطط الملك فهد بهدف إعادة دراسة المتطلبات الفنية و التشغيلية في تلك المنطقة .

واعتمدت الهيئة تشغيل المسارات الجديدة في خدمات النقل العام في إطار سعي الهيئة من خلال هذه المنظومة إلى تخفيف الحركة المرورية في محيط المنطقة المركزية وذلك بعد أن حققت الخدمة خلال السنوات الماضية نجاحاً ملحوظاً ، و تأتي المسارات ضمن الخطة التوسعية في مستوى خدمة حافلات المدينة بهدف تقديم خدمات النقل للمستفيدين بعد أن لاقت الخدمة التي تقدم على مدار العام استحسان المستفيدين مما دعا إلى توسيع نطاق الأحياء المدرجة في الخدمة ضمن خطة التوزيع الجغرافي للمحطات في المدينة المنورة .

و يهدف المشروع الذي يشمل أكثر من 100 حافلة موزعة على المحطات الرئيسية خلال شهر رمضان ، إلى تخفيف الحركة المرورية للمركبات الصغيرة في المنطقة المركزية ومحيطها و الشوارع المرتبطة بالحرم النبوي من خلال تسخير خدمات النقل الترددي إلى المسجد النبوي و التي تنطلق من المحطات الرئيسية داخل الأحياء و يستفيد منها الراغبين في أداء الصلوات ومن ثم العودة إلى عبر الحافلات التي تُسير بصورة ترددية وفق المحددات الزمنية المعتمدة للخدمة .

و حددت الهيئة بالتنسيق مع الشركة المشغلة أوقات العمل لحافلات المدينة خلال شهر رمضان ابتداءً من الساعة 3.00 عصراً و تتواصل حتى بعد صلاة التراويح بساعة فيما ترتفع الطاقة التشغيلية خلال العشر الأواخر لتستمر حتى بعد صلاة التهجد بنصف ساعة .

و تأتي هذه الخدمات المتكاملة لحافلات المدينة ضمن إطار خطة هيئة التطوير لتقديم خدمات نقل من و إلى المسجد النبوي الشريف بطريقة مميزة ترتكز على التحسين المستمر لجودة الخدمة مع الالتزام بمعايير الأمن و السلامة وتحقيق المتابعة الميدانية لأسطول الحافلات .

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top