وقع معالي رئيس هيئة النقل العام الدكتور رميح بن محمد الرميح، ومعالي نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية للعمل الدكتور عبدالله أبوثنين في مقر الوزارة بالرياض اليوم, مذكرة تفاهم توطين العمل على مركبات النقل التعليمي, بحضور معالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية الدكتور علي بن ناصر الغفيص، ومعالي وزير النقل رئيس مجلس إدارة هيئة النقل العام الدكتور نبيل العامودي.

ورحّب الدكتور الغفيص في بداية اللقاء بمعالي وزير النقل ومعالي رئيس هيئة النقل العام، مؤكداً أن الوزارة تسعى إلى تنظيم سوق العمل من خلال مجموعة من المبادرات والبرامج, لتمكين أبناء وبنات الوطن من فرص العمل في بيئات منتجة ومحفزة ومستقرة، سعيا إلى رفع مستوى مشاركتهم في التنمية الاقتصادية.

وأكّد معاليه أن الوزارة تعمل بالشراكة الاستراتيجية الفعالة والتكامل مع القطاعات الحكومية والخاصة كافة من بينها منظومة النقل، كما أن منظومة العمل والتنمية الاجتماعية تقدم برامج الدعم اللازمة للمواطنين والمواطنات في كافة المناطق لتمكينهم من فرص العمل في القطاع الخاص.

من جانبه عبّر معالي وزير النقل رئيس مجلس إدارة هيئة النقل العام, عن سعادته بالشراكة البناءة بين منظومتي النقل والعمل، مؤكدًا أن هيئة النقل العام تسهم في عملية التوطين كجزء من واجبها الوطني، وأن الهيئة وضعت التوطين ضمن أولوياتها إيمانًا بأن التوطين مسؤولية الجميع، مضيفاً أن من أهم أهداف الهيئة أن تكون أنشطة النقل البري جاذبة لعمل المواطنين والمواطنات على حد سواء، وأن الهيئة في سعيها لتنظيم أنشطة النقل البري المختلفة لا تنظر للتوطين على أنه إيجاد لفرص عمل فحسب، بل إنه مساهم رئيس في رفع كفاءة الخدمة المقدمة وجودتها، ويحد من أعمال التستر في القطاع.

وقال: "إن توطين أعمال أنشطة النقل وتمكين المرأة السعودية من العمل في هذا النشاط بما يسهم من رفع الجودة وخلق فرص العمل وتمكين المرأة يأتي انسجامًا مع رؤية 2030 والبرامج المنبثقة عنها, معبراً عن شكره لمعالي وزير العمل والتنمية الاجتماعية على ما تجده مبادرات الهيئة من دعم وسرعة استجابة.

من جهته أكّد معالي رئيس هيئة النقل العام، أن خطة توطين العمل على مركبات النقل التعليمي سوف تشمل العاملين على مركبات النقل المدرسي والنقل الجامعي ونقل المعلمات كافة، وذلك لخدمات النقل التي تقدم بشكل تجاري على مرحلتين: الأولى وتشمل جميع مناطق ومدن المملكة بدءًا من العام الدراسي القادم 1440/1439، فيما تشمل المرحلة الثانية مدن الرياض، مكة المكرمة، جدة، والدمام، وستكون مطلع العام الدراسي 1441.

وأضاف معاليه، أن عدد فرص العمل والمقدر بأكثر من 12 ألف فرصة عمل سوف تضاف إلى عشرات آلاف الفرص، التي نشأت بتوطين قطاع تأجير السيارات ونشاط توجيه المركبات, مؤكداً أن الهيئة سوف تتخذ الإجراءات اللازمة كافة لجعل أنشطة النقل جاذبة لعمل المواطنين مع الحد من منافسة الأجانب لهم، مؤكدًا أن تحديد ساعات العمل واشتراط شهادة الكفاءة المهنية للسائقين وربط عمليات النقل بأنظمة التتبع كلها تصب في تنظيم قطاع النقل، وجعله أكثر جاذبية للمواطنين.

فيما أوضح معالي نائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية للعمل، أن منظومة العمل والتنمية الاجتماعية تعمل على حزمة من البرامج والمبادرات والممكنات؛ لرفع مستوى مشاركة السعوديين والسعوديات في سوق العمل بمختلف المجالات، ومنها المجالات المناطة بقطاع النقل.

حضر مراسم توقيع الاتفاقية، مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" الدكتور محمد بن أحمد السديري، ووكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للتوطين المهندس غازي بن ظافر الشهراني، وعدد من المسؤولين في الجهتين.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top