أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدولة لشؤون الطاقة رئيس اللجنة التنفيذية للمركز السعودي لكفاءة الطاقة حرص المملكة العربية السعودية على تحقيق مفهوم التنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة، الاقتصادية، والاجتماعية، والبيئية، مبيناً سموه أن وزاره الطاقة والصناعة والثروة المعدنية والجهات ذات العلاقة شاركت خلال الثلاثة عقود الماضية بفاعلية في العديد من اجتماعات التنمية المستدامة.

وقال سموه في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية لـ " منتدى المساكن المستدامة - وحفل تدشين نظام ضمان الجودة وتقييم الاستدامة " الذي نظمته وزارة الاسكان، اليوم، بمركز الملك عبدالله للدراسات والأبحاث البترولية بمدينة الرياض، قال: يسعدني أن أتوجّه بالشكر للقائمين على تنظيم المنتدى، متمنيّاً أن يسهم في تحقيق الهدف المنشود في مجال استدامة المساكن، وبما يكفل تحسين جودة حياة الفرد والمجتمع.

وأضاف سموه: لقد كان لي شرف المشاركة مع نخبة من مختصي وزارة الطاقة والجهات الأخرى في اجتماعات قمة الأرض في ريو دي جانيرو 1992. كما كانت المملكة ضمن الدول التي توصلت إلى إعلان التنمية المستدامة بجوهانسبرج عام 2002 م. وبعد ذلك تم إدخال مفهوم الطاقة المستدامة للجميع في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتنمية المستدامة الذي عقد في ريو دي جانيرو بالبرازيل في عام 2012م، بعد عشرين عاماً من مؤتمر قمة الأرض، وكذلك تضمين الاتفاق تخطيط المدن وكفاءة الطاقة.

وبين سمو الأمير عبدالعزيز بن سلمان أن استدامة المدن والمجتمعات المحلية تُعد أحد أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي تم إقرارها في العام 2016 خلال قمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وجاء مرتبطًا ببقية الأهداف وخاصة الهدف السابع المتعلق بالطاقة النظيفة، والهدف الثامن عن العمل اللائق ونمو الاقتصاد والهدف الثالث عشر الذي يتناول التغير المناخي.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top