صدى المواطن

استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية اليوم الاثنين، وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري والوفد المرافق، في اجتماع تناول العلاقات بين البلدين الشقيقين، وآخر التطورات على الساحة العراقية.
وأكد جلالته، خلال اللقاء، عمق العلاقات الأخوية والتاريخية التي تجمع الأردن والعراق، والحرص على الاستمرار في تفعيل التعاون بينهما في المجالات كافة، خصوصا الاقتصادية والتجارية، وبما يخدم مصالحهما المشتركة.
كما أكد جلالته أن الأردن والعراق يقفان في خندق واحد بمواجهة خطر الإرهاب، مشددا جلالته على أن مصالح الأردن بالنسبة للعراق هي في وحدته واستقراره وازدهاره، ليكون سندا لأمته العربية، وركنا أساسيا للأمن والاستقرار في المنطقة.
وشدد جلالته في هذا السياق على دعم المملكة لمساعي العراق في الحرب على الإرهاب، وما يبذله الجيش العراقي من جهود بهذا الخصوص.
ولفت جلالته إلى ضرورة مشاركة جميع مكونات الشعب العراقي في العملية السياسية، معربا عن تمنياته بنجاح الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة. 
وتم خلال اللقاء استعراض التطورات الإقليمية الراهنة، وجهود التوصل إلى حلول سياسية للأزمات التي تشهدها المنطقة.
وثمن وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري مواقف الأردن الراسخة، بقيادة جلالة الملك، الداعمة لوحدة العراق وأمنه واستقراره، والوقوف إلى جانبه في مواجهة مختلف التحديات، مؤكدا أن مواقف جلالة الملك العربية مشرفة وسوف يسجلها التاريخ.
ولفت إلى الانتصارات التي حققها العراق في حربه على الإرهاب، وقال إن الإنجاز الذي تحقق بهذا الخصوص للأردن أن يفخر به لأنه من صناعه.
وأكد حرص بلاده على تمتين العلاقات مع الأردن، وتوسيع التعاون معه في شتى الميادين، خدمة لمصالح البلدين والشعبين الشقيقين.
وأعرب عن تقدير بلاده للأردن على التسهيلات التي يقدمها لضمان نجاح عملية اقتراع العراقيين المقيمين في المملكة في الانتخابات البرلمانية العراقية، والمقررة الشهر الحالي.
وحضر اللقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومستشار جلالة الملك، مدير مكتب جلالته، والسفيرة العراقية في عمان.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top