أطلق صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم مبادرة خيرية تحت شعار "طق الباب وبارك للأحباب" ، بتنظيم من إمارة منطقة القصيم ، وفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ، ولجان التنمية الاجتماعية ، ورابطة التواصل الاجتماعي ، لحث أفراد المجتمع على التواصل المباشر مع الأهل والأقارب وعدم الاعتماد على التهنئة لهم بوسائل التواصل الاجتماعي ، وتوعيتهم بأن التواصل المباشر سبب لتعزيز الروابط الاجتماعية ، والتأكيد على صلة الرحم والقربى ، وضرورة استشعار أهمية زيارات الأقارب في المناسبات الدينية والاجتماعية وتهنئتهم ومشاركتهم أفراحهم.وجاء مضمون المبادرة ليبين ما أمرنا الله به عز وجل ، ودعا إليه القرآن الكريم ، وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم ، بصلة الأرحام والتواصل معهم من خلال زيارتهم والاطمئنان عليهم والسؤال عنهم ، والتي رغبت فيها أعظم الترغيب دينياً ودنيوياً ، وحذرتنا من القطيعة وخطورتها حيث لا يدخل الجنة قاطع رحم. ويأتي إطلاق المبادرة قُبيل حلول شهر رمضان المبارك نظراً لروحانية هذا الشهر الفضيل ، نظير ما أثرته وسائل التواصل الاجتماعي بشكل سلبي في التواصل الأسري والاجتماعي بين أفراد المجتمع ، والتي لا تتفق مع ثقافة المجتمع الدينية والاجتماعية ، حيث أصبحت تلك الوسائل جزءًا من حياتنا الاجتماعية ، وتغلغلت في نسيجنا الاجتماعي ، وتركت آثاراً سلبية في العلاقات الاجتماعية ومستوى التفاعل الاجتماعي.

يشار أن المبادرة تنطلق على مرحلتين الأولى قبل شهر رمضان المبارك ، والمرحلة الثانية قبل عيد الفطر المبارك ، لتعزيز التفاعل الاجتماعي بمحيط الأسرة.

أدخل بريدك الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

إرسال تعليق

 
Top